مواد بديلة لتعزيز حرية التعبير واإلعالم

مشروع أصوات بيضاء لتعزيز حرية التعبير واالعالم هو عبارة عن حملة مناصرة شاملة وبرنامج تواصل يهدف إلى استحضار حرية التعبير وحرية اإلعالم والدفاع عنها، وتعزيز قدرات عدد محدد من المنظمات غير الحكومية المحلية ذات الصلة والنشطاء المدنيين ووسائل اإلعالم من األمانة صنعاء وفي عدد من المحافظات اليمنية الرئيسية. وهدفنا النهائي أن يتم تبني، على األقل الحد األدنى من معايير حرية التعبير واإلعالم في اليمن عند اعداد الدستور الجديد لليمن.

 

إحدى مراحل مشروع أصوات بيضاء لتعزيز حرية التعبير واإلعالم في اليمن هو القيام ببحث في نصوص القوانين الحالية الخاصة باألعالم والتعبير عن الراي وتحديد السلبيات فيها وتقديم مواد بديلة مقترحة لها. وقد تم اختيار نخبة من اإلعالميين والحقوقيين للبحث في ذلك، نبذه مختصرة عنهم موجودة في نهاية هذه المادة.

بعد التطواف والبحث في موسوعة التشريعات اليمنية والقوانين المختلفة ومراجعة المواد المتعلقة بالحريات الصحفية وحرية الرأي والتعبير في العديد من القوانين وقراءة الخط الهابط عن االعالن العالمي لحقوق االنسان والعهدين الدوليين ثم الدستور اليمني وصوال الى قانون الصحافة والمطبوعات رقم 25 لسنة 1990 المفتوح على مختلف القوانين التي تطرقنا لها فإن األغرب في كل هذه التشريعات قانون رقم 2 لسنة 2011 قانون براءة االختراع الذي يفرض قيودا تحد وتقيد الحرية واالبداع، فالمادة 1 تنص على  "عدم مخالفة الشريعة االسالمية" وينافي اآلداب العامة وهناك المواد 32 و 34 و 35 المتعلقة بالترخيص ثم األحكام الجزائية من المواد 39 وحتى 44، وال تستغربوا ـ فال غريب اال الشيطان ـ والسؤال ما عالقة الشريعة االسالمية واآلداب العامة ببراءة االختراع، إنها أوبئة التحريم والتجريم، ورفض االبداع والتجديد والتقّدم.

للاطلاع على المواد انقر هنا